الناطور والجائزة/ الأديب والروائي المحامي سعيد نفاع

ومضات عادل شمالي
خذوا المناصب والكراسي والذهب/ عادل شمالي
אוגוסט 19, 2020
ومضات عادل شمالي
أنا الشام / عادل شمالي
ספטמבר 2, 2020

الناطور والجائزة

(قصّة)

صحيح أنّ مؤونة ناطور بلدنا كانت على حساب كلّ أهل البلد، ويمكن أنّها لو ظلّت على ما بدأت: "كلّ بيت وعلى قدر ما يطلع من نفسه"، لكانت أربح للناطور وأفضل لأهل البلد، ولكن للمختار كانت حسابات أخرى، فالفرق كبير بين أن يستلم الناطور مؤونته من أيدي الناس مباشرة وبين أن يستلمها من يد المختار، مع أنّها في الحالتين من كيس الناس والفارق أنّه عندما صار "الدفع" على يد المختار صاروا يوصلونها داره "كل راس شهر".

ناطور البلد حطّ في البلد قادمًا راحلًا من قرية في إقليم البلّان شمال هضبة الجولان راغبًا في الإقامة في البلد، ولحاجة الناس لرجل "لا قدّامُه ولا وراه" يقوم في مهام الناطور، جاءهم الرجل هبة من السماء، فاتّكلوا على الله وعلى فراسة شيخهم ومعرفته بالناس، فتوافقوا على الرجل. ولا تغرّن أحد هذه ال: "توافقوا" فلم تكن البلد "المدينة الفاضلة"، ولكن بما أنّ أجرة الناطور على الكلّ فكان لا بدّ من أخذ الموافقة ولو شكليّا، وليس بالضرورة من كلّ فرد وفرد فيكفي كبير العائلة قدرًا ووجاهة.   

لم يخذلهم الله ولم تخِب فراسة الشيخ ومرّت الأشهر ولم تُظهِر الأيام من الناطور شرّا، اللهم إلّا أنّ البعض كان يشكّ أنّه عين عليهم للمختار وفي هذا، إن صحّت الشكوك، بعض شرّ ولكن أهونها، لأنّه، ورغم إنّ بعض الشكّ إثم، فقد بلعوها مثلما بلعوا كثيرا قبلها، فإن لم يكن الناطور فغيره من العيون "أولاد الحلال" لبرّة ولجوّة كثرة ووفرة، وعلى رأي أحد ظرفاء البلد: "إن رميت صرماية لفوق تنزل على راس واحد منهم قبل ما توصل الأرض".

المهمّ في نهاية وجوهر الأمر، أنّ حصّة المختار والحكومة من الغلّة مدبّرة، ولا منصب وزير ولا رتبة غفير في عين أحد من أهل البلد، وتركيّا والسفربرلك والجراد وراءهم، ومثلما حكى من قيّض له وعاد من الشباب من غياهب تركيا وعسكرها أو القلّة من الذين عادوا من جنود الشريف، فإنّ الإنجليز والشريف حسين والعرب "خوش بوش".

المختار ظلّ مختارا والشيخ ظلّ شيخا والناطور ظلّ ناطورا، ومؤونة الناطور و"عشاوات" أو "غداوات" ضيوف المختار وعلَف وتِبْنُ دوابّ ضيوف المختار، إذ لم يكن تسنّى للبلد أن تحظى بطريق تصلح للآليّات، ظلّت على الناس يقدّمونها كلّ راس شهر أجرة للناطور وكلّ ما حلّ ضيوف حكومة عند المختار.

بقاء الحال من المحال، فبدأت ترد إلى أسماع المختار أمور وأقوال غريبة جديدة لم يتعوّد عليها لا هو ولا أهل البلد، فهؤلاء الذين عادوا من العسكر "راجعين حاملين كلام يوزّعونه وكأنّهم مْفَتْحين في ديار عميان"، يحكون عن: رابطة وطن عربي، وجمعيّة نهضة عربيّة، والعربيّة الفتاة، والعهد، وأسماء أخرى غريبة عجيبة على المختار وزُلْمِه لا يحسنون جمع كلمة منها على كلمة، وكم بالحري على الناس.

المختار والذي كان سارع وشبّك مع الحكّام الجدد من الإنجليز ورحّب به هؤلاء، وبدأت وفود أجرائهم تئمّ البلد أو الأصح دار المختار، "مقطورة" وراء ضابط إنجليزي يرافقه مترجم، هذا المختار قلِقَ من حكي هؤلاء "اللي راجعين ومفكرين حالهم مفتحين في ديار عميان"، وكان لا بدّ أن يتصرّف، خصوصا وإنّ بعض الحكي يدور كذلك في السرّ في قعدات خاصّة، ويدور عن وجوب مقاومة الحكّام الإنجليز الذين أخلّوا بوعودهم للعرب ويدعمون اليهود، ويدور حول محاسبة المتعاونين معهم.

لم يكن المختار يستوعب كلّ ما يُنقل إليه من كلام يدور على ألسنة هؤلاء وفي قعداتهم مع الناس، ولكن بفطرته أدرك أنّ هذا كلامَا خطِر عليه وعلى مركزه وعلى علاقاته مع "عمُّهْ الجديد اللّي أخذ أمُّهْ" ولا ضير عند المختار إن كان الأخذ تمّ رضاءً أو عنوةً، والكلام هذا خطِر أيضًا على "العمّ" بذات نفسه. وكان لا بدّ من عمل، ولأنّه صار "ابن دولة" عند الإنجليز كما كان عند العثمانيّين فلن يصعب الأمر عليه، وما عليه إلّا أن يتوجه لمشورة أفندي المنطقة أو في لغة العمّ الجديد، ضابط المنطقة، وهو العارف إنّه على زمن تركيا على مثل هكذا حكي وأقلّ، كان لحبل المشنقة القول الفصل، وفقط قبل كم سنة علّق جمال باشا في الساحات مثل هؤلاء، وهو متأكّد أنّ الإنجليز الأغراب لن يكونوا أسهل من الأتراك أبناء الملّة، وتأكّده هذا وصل حدّ الإيمان.

كانت مفاجأة المختار لا توصف حينما ردّه ضابط المنطقة خاوي الوفاض، لا حتّى وعيد باعتقال هؤلاء كم يوم وواسطة وخروج، ولا "فَلَقة" ولا "نَتْفة" شارب، لا بل أكثر فقد صعقه ردّه حين توجّه إليه قائلا وفي لهجته صرامة وحدّة: "خليهم يحكوا يا مختار وما عليك نحن ندبّرها!"

مرّت سنوات قليلة والحكم العسكري صار مدني سمّوه انتداب، وأعضاء الجمعيّات هؤلاء علا صوتهم وكثر من حولهم، ولم يعد المختار محلّ مشورة أهل البلد في الصغيرة والكبيرة وإن ظلّت داره مركز استقبال وفود الحكومة، ولم يكن يفوّت وفدًا دون أن يطرح أمامه القضيّة، فلا يجد من الضابط إلا بعض الكلام الذي لا يروي من عطش ولا يشبع من جوع، اللهم إلّا أنّ ضابط الدوريّة حمل له معه في الزيارة الأخيرة دعوة للقاء حاكم اللواء، وكان هذا بالنسبة للمختار شرفا كبيرا إذ كان لقاء القائم مقام في القضاء شيئا كبيرا ونادرا، فكم بالحري حاكم اللواء بذاته.

استبشر المختار خيرا، فلم يكن الحاكم ليتعب نفسه ويدعوه ليلتقيه لو لم يكن في الأمر شيء "يحرِز". كانت دار السراي تعجّ بالمخاتير والمشايخ من كلّ قرى المنطقة، بعضهم يعرفهم المختار والبعض الآخر لا يعرفهم. كدّسوهم في قاعة من قاعات السراي بعد أن ضيّفوهم عند المدخل بكأس عصير وشقفة "بسكوت". وبعد أن طال انتظارهم أعلن آذن عن دخول الحاكم فهبّوا وقوفا وظلّوا إلى بعد أن جلس الحاكم وسوّى من جلسته "على أقلّ من مهلُهْ"، وليس قبل أن يعطيهم الآذنُ الإذنَ بعد أن التقط الإشارة من مساعد الحاكم.

كان المختار كما كلّ المخاتير طبعا، قد جهّزوا أنفسهم لخُطب "عصماء" في شخص حضرة الحاكم وبريطانيا العظمى وصاحب الجلالة ملكها المعظّم، غير أنّ القائد فوّت عليهم هذه الفرصة، وراح وهو جالس يحكي، والمترجم يترجم، كان كلامه مقتضبا، وإن بدأه بالإشادة بدورهم في خدمة جلالة الملك لكن فحواه الأهمّ كان: أنّ حكومة صاحب الجلالة ممثّلة بالمندوب السامي وإضافة لأفضالها الجمّة، وتقديرا منها لهم ول"ربوعهم" قرّرت أن تمنح جائزة سنويّة لكلّ أعضاء الجمعيّات تعبيرا عن روح الدولة السنيّة، يقدّمها المندوب السامي طريقة لجنة سينتدبها حاكم المنطقة من الحضور وسيرسل التعيين لاحقا إلى الأعضاء.

مختارنا وأكيد كما كلّ المخاتير والشيوخ أمثاله لم يفقهوا سرّ هذه الخطوة، هذا أصلا إذا كان بمقدورهم أن يفقهوا، وحتّى إن كانوا أو كان أحدهم فلن يرفعوا أعينهم فوق الحاجب، والدولة حاجبهم العالي. المهم حالف الحظ مختارنا و"طلع" عضو في اللجنة وصار بابه مطرق المتقدّمين من أعضاء الجمعيّات، وعلى الغالب يطرقونه بعد أن يكونوا قد كانوا طرقوا خطابا أمام أعضاء الجمعيّة ضد الاستعمار والانتداب وسياسته مع اليهود ومن أجل الاستقلال والحريّة، ورتّبوا أن يُنشر في إحدى صحف نهاية الأسبوع القليلة والمراقبة وإن كان ببعض تعديل أو تحوير يشغل فيهما المحرّر قلمه فلا بأس. الغريب أنّ هؤلاء ما كانوا يعرفون أنّ المختار عضو اللجنة "ما هو إلّا شرّابة خُرج"، أو قل: "قصّ كُر لا ينفع ولا يضر"، صحيح أنّ المندوب أعطاه صلاحيّة أن يستلم الطلبات ويوصلها ولكن بين هذا وبين أن يوصي أو يشير حتّى على مرشّح للجائزة: البون شاسع. ألم يقُل أحد "المشاغبين" عن المجلس الاستشاري الذي عيّنه الإنجليز حينها إنّه: "أقل من أن يُستشار لا بل أقلّ من أن يُشار إليه"، فكم بالحري أعضاء مثل هذه اللجان الكثيرة؟!    

كان المندوب حين يوقّع على وثائق الجوائز يفرك كفّيه مرتاحا، ودأب أن يقوم أحد موظّفيه بإعلام الفائز مع نسخة من الرسالة إلى أعضاء اللجنة من الشيوخ والمخاتير، وأنّ يرتّب اجتماعا في داراتهم لتقديم الجائزة، وكم كان المختار مزهوّا وقد أوكل أن يسلّم الفائز الجائزة بيده وبعد أن يكون سلّمه إيّاها ممثّل الحاكم وأمام الحضور اللافت وبعد أن يكون ضمن أن "متّع" الحضور أنظارهم بشعار الدولة العليّة الظاهر عليها بشكل بارز، والأهم كان: أن تُضمن رؤية الظرف المُغلق النازل من يد ممثّل الحاكم إلى يد المختار، وبتاتا لم تكن  يد الحاكم من فوق لأنّه أطول من المختار.

كلّ هذا الحكي على ذمّة حفيد الناطور، ويقسم أغلظ الإيمان إنّه يرويها تمامًا كما سمعها من جدّه، لكنّة كان يمتنع أن يقول إن كان جدّه حين كان يرويها، يرويها هازئًا أو مشفقَا، ففي نهاية الأمر أهل البلد "نطّروه" وأكرموه والله دعا بالسّتْر والحفيد حافظ للأمانة.

كان هذا التساؤل ملحاحًا وظلّ، لأنّه وعلى ذمّة الحفيد: تكرّر الأمر سنة بعد سنة وظلّ المختار لا يفقه لماذا يفعل الحاكم ما يفعل، ولا دأب الحاكم أو ممثليه أن يفهموه سرّ ذلك، وبات المختار مقتنعًا أنّهم من وراء ظهره وبينهم وبين أنفسهم يقولون وساخرين: "يفهم واللّا ما يفهم مثل بعضُهْ… المهمّ يظل هكذا مختار". خلاصته هذه وخصوصا عجزُها لم تُرح باله، وظلّ لا يعرف لماذا لم يجد من مشير له في أزمته هذه إلّا الناطور، غير إنّ هذا "اللعين"، وهذه اللعين على ذمّتي أنا فالحفيد منها براء، أفصح ولم يفصح، فقد كان قال للمختار ردّا:

"هدّي بالك… دولة قرود وعارفة شو عمّال تعمل… هذِهْ معارض جوّا وإن احتاجت فللمعارض برّة … والسيف اللي سقيْتُهْ من يد خصْمُهْ ما يْحِتّ… انتَ راح تظلّ مختار بس الجمعيّات ما راح تظلّ جمعيّات، واسمع منّي: قبل كان الحكي على موّال وصار اليوم على موّال… واللي أخذ صار شاطر… وكثروا الشُطّار… وبيني وبينك طُز في هالشطارة!"

وختمها وقطمها الناطور ب: "هدّي بالك… إن جاءتك ظرْبِهْ… مش من هون راح تيجيك!"

واكتفى المختار تعليقًا، بابتسامة عريضة، ربّما إعجابًا بكلام الناطور! 

سعيد نفّاع

أواسط أيار 2020    

Comments are closed.