خاطرة إلى روح الشاعر الكبير محمود درويش / بقلم عادل شمالي ||   نسخة للطباعة

خاطرة إلى روح الشاعر الكبير محمود درويش / بقلم عادل شمالي محمود درويش الشاعر الكبير والعظيم يستحق أن نمجده وقدر أعماله الأدبي والإنسانية لما فيها من قيم وبيان وأخلاق.
 |  11/9/2016

بلطف كنوزنت. كوم

خاطرة إلى روح الشاعر الكبير محمود درويش / بقلم عادل شمالي

--------------------------------

محمود درويش الاسم تفضيل

من الحمد محمود

حياتك ملك الشعوب والتاريخ

مزاياك تشرف الشرفاء وتقتل السفهاء

وجدانك نيزك أنار حرية التعبير والكلمة

دمك عطّر الأقلام وزيّن الحروف في سطورٍ من ذهب

درب فكركَ أوصلتنا لوضوح رؤياك للمسيرة

رميت سهام أبجديتك فأصبت بالقول والفعل أعداء الكلمة الحرة

وحي إلهامك أحيا النفوس من كابوس الوهم في انهم بشر ولهم حقوق

يداك خططت بأناملك الذهبية وثيقة الانتماء للوطن وللإنسانية

شهادتك في الدنيا والآخرة شهادة حقٍ، تقوى وإيمان بالقضية

لك أقول !!!!

أنت بحور الشعر ما زلتَ

وبالنثر لك الباع والطول

أتذكرك كلما هب النسيم

مختمرا بعطر وردك المنثور

بعبق ياسمينتك الشامية ام العطور

أتذكرك كلما آكل من خبز أمي

لأني أحن إليها

أترحم عليها

على مدار الساعة

أتذكرك كلما رأيت الطيور تهاجر

وتغترب بعيداً

أشعر كم كانت غربتك قاسية

ومؤلمة

قرأت لك وأتابع أقرأ

دونت الحب في ابجديتك المميزة

وذوّت فينا عشق التراب والأرض

نسجت تاريخ شعبٍ عريق

له ماضٍ مجيد

يهوى السلام الأكيد

ليس كما صورك البعض

فأنت رسول الكلمة الطيبة

ومفتاح الخير لا الشر

زادك يُطعم الفكر والوجدان

يحي قلوباً متعطشةً للحرية

نبعك عذبُ

 لم ولن ينضب

ستجري السواقي

شلالاً يغذي البحر

سيستمر أسم محمود

يزين المعاجم والسطور

وستبقى صورتك منحوتة

على صفحات البر

وأسطح البحر

على السماوات السبع

تنير من نورك الكون

ليختفي الليل

وتبقى حرية الكلمة

سيدة الموقف

تحرق السكين والسيف

والدعوة للحوار بين الأديان

هذا ما دعوت إليه أنتْ