رواية حزب الله حول طريقة اغتيال القنطار ||   نسخة للطباعة

نقلاً عن السفير: لا ينتظر الدفاع المدني السوري كثيراً في جرمانا، جرافاته انطلقت الى رفع ركام المبنى الحجري الأبيض، ولم تكن قد مضت أكثر من 12 ساعة على قصفه وتدميره بأربعة أطنان من المتفجرات حملتها رؤوس أربع قنابل ذكية إسرائيلية.
 |  21/12/2015


الجرافات الضخمة انكبّت وسط عاصفة من الغبار، على افتراس أسطح الاسمنت المتدلّية، والطوابق التي تهاوت جدرانها، فور انتهاء رجال الأمن من رفع بقايا القنابل المجنحة، وزعانفها الفولاذية التي قاومت الانفجارات، للتدقيق فيها.

الجرافات مع ذلك انتظرت حتى الرابعة والنصف فجراً. لإجلاء آخر الضحايا، عندما عثر المسعفون على جثمان نزيل الطابق الثاني في المبنى، ورفعت عنه الأنقاض، ليتفحصوا الجروح التي أدمت الجانب الأيمن لقائد «اللجان الشعبية في الجولان المحرر»، الشهيد سمير القنطار.

شهيدان اثنان أيضا هما محمد نعسو، مرافق الشهيد القنطار، وفرحان شعلان، أحد كوادر «لجان المقاومة الشعبية»، عُثر عليهما اولا بين الأنقاض، وكانت معجزة، أن يخرج سكان المبنى العشرون في تلك الساعة، جرحى لا قتلى، من بين الأنقاض.

وكانت طائرتا اف 15 إسرائيليتان قامتا بقصف المكان عن بعد، وهما تنتميان الى السرب 69، وقد أقلعتا من قاعدة هتساريم، جنوب فلسطين المحتلة، واتجهتا شمالا. وسجلت مراصد الجيش السوري، تحويمهما عند بحيرة طبريا، ثم إطلاقهما، من دون تجاوز خط الهدنة في الجولان.
مادة إعلانية


أربع قنابل ذكية مجنحة من طراز سبايس 2000، قطعت تسعين كيلومتراً من موقع إطلاقها في سماء طبريا، حتى انفجارها عند العاشرة والربع ليل امس الاول في المبنى الحجري الأبيض في جرمانا. وتقول مصادر سورية مطلعة لـ «السفير» إن الرادارات السورية لم ترصد دخول القنابل المجنحة الأجواء السورية إلا في الكيلومتر 15 قبل انفجارها في جرمانا.

وفي غياب أي رواية رسمية اسرائيلية لعملية الاغتيال، وصمت دمشق عن التفاصيل، بانتظار نتائج التحقيق الذي تجريه الأجهزة الأمنية والعسكرية الرسمية والحزبية، تبدو الرواية التي تبنتها المقاومة، عن تنفيذ عملية الاغتيال بقصف جوي بالقنابل الذكية، هي الرواية الأكثر ترجيحاً، في مواجهة ما قالته القناة العبرية الأولى، من أن قصف جرمانا قد نفذته وحدة صواريخ أرض أرض.

ويشكل الاعتداء الإسرائيلي على جرمانا، اذا ما تم تأكيد تفاصيل العملية في الساعات المقبلة، تحولاً كبيراً في العمليات الإسرائيلية الجوية تجاه سوريا ولبنان. إذ يعد اللجوء الى القصف من الأجواء الفلسطينية، ومن مسافة 90 كيلومتراً، ومن دون اختراق الأجواء المجاورة، عملاً غير مسبوق في عمليات الاغتيال التي تنفذها اسرائيل.

وتطرح العملية الإسرائيلية أسئلة عن احتمالات الخرق التقني أو البشري الإسرائيلي. إذ إن انكشاف تحركات سمير القنطار أمام الرصد الإسرائيلي، كان جلياً، خصوصاً أنه لم يمض على وصوله الى دمشق، قادماً من بيروت، أكثر من 12 ساعة. كما أن تردده على شقة حي الحمصي في جرمانا، كان لا يتجاوز الزيارة الواحدة كل شهرين، من دون أن يمكث فيها أكثر من ساعات قليلة، حسب مصادر مطلعة.

وكان القنطار هاجساً اسرائيلياً كبيراً منذ إطلاقه عنوة من أسر استمر نحو ثلاثة عقود من الزمن في السجون، وذلك على مسافة عامين من عملية المقاومة في خلة وردة في خراج بلدة عيتا الشعب ضد دورية اسرائيلية، في تموز 2006، والإهانة التي تعرّضت لها اسرائيل، بإجبارها على إطلاق سراحه، بعد استثنائه من كل عمليات تبادل الأسرى قبل هذا التاريخ.

وتحول القنطار حراً، الى هدف للمطاردة، وللثأر من الإهانة اولا، ومنع القنطار ثانيا، من المضي قدماً في تحصين البيئة الجولانية من الاختراق الإسرائيلي، ودوره في تأطير شبان القرى الدرزية في السفح الشرقي لجبل الشيخ، في لجان المقاومة الشعبية، للقتال الى جانب الجيش السوري والمقاومة في الجولان، ضد التهديد الإسرائيلي والتكفيري المزدوج للتجمعات الدرزية في ريف القنيطرة، خصوصاً في بلدة «حضر» التي تعرضت لمجزرة في الربيع الماضي على يد مسلحي «جبهة النصرة».

ولعب الشهيد القنطار دوراً كبيراً في منع انزلاق قرى سفح جبل الشيخ، نحو مظلة الأمن الإسرائيلي، التي كانت أصوات عربية اسرائيلية تدفع نحوه، واستنفرت لتسريعه بعد اقتراب فصائل عملية «عاصفة الجنوب» المسلحة من مطار الثعلة في حزيران الماضي، وتهديد مدينة السويداء.

وسبق أن فشلت محاولة اغتيال القنطار الأولى، في الصيف الماضي، باستهداف مروحية إسرائيلية لموكب عند مدخل بلدة «حضر»، كان من المفترض أن يكون فيه، وقتلت ثلاثة من المقاومين، وحينها سارعت اسرائيل الى إعلان مقتله، ثم ما لبثت أن تراجعت عن الخبر.

والأرجح أن الأميركيين والإسرائيليين عملوا معاً على التمهيد لعملية اغتيال القنطار في جرمانا. ففي الثامن من ايلول الماضي، وضعت واشنطن سمير القنطار، على قائمة الإرهابيين المطلوبين، مانحة اسرائيل غطاءً إضافياً لا تحتاج اليه لاغتيال الرجل، الذي لم يخرج من فلسطين، بعد «الوعد الصادق»، إلا لكي يعود اليها، كما قال، ولكن شهيداً على تخومها، وفوق تراب سوريا. 

Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات