مركبة فضائية متجهة إلى بلوتو ترصد سمات مثيرة لسطح الكوكب على بعد 32 مرة مثل المسافة بين الأرض والشمس ||   نسخة للطباعة

لندن: «الشرق الأوسط» أظهرت صور نشرت الأربعاء أن مركبة الفضاء «نيو هورايزونز» التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) رصدت سمات مثيرة لسطح الكوكب الجليدي النائي، منها قمة جليدية محتملة.
 |  1/5/2015

رصد مساحات مضيئة وأخرى معتمة على سطح الكوكب (أ.ب)
ورغم أن المركبة أمامها 97 مليون كيلومتر لتقطعها قبل لقائها المرتقب مع بلوتو في 14 يوليو (تموز) عام 2015 تمكنت نيو هورايزونز من رصد مساحات مضيئة وأخرى معتمة على سطح الكوكب، وهو الآن على بعد 32 مرة مثل المسافة بين الأرض والشمس.

وقال جون غرانسفيلد كبير علماء ناسا في بيان: «بدأنا نرى سمات مثيرة مثل منطقة مضيئة قرب قطب بلوتو المرئي».. في إشارة إلى ما يعتقد العلماء أنه قمة جليدية قطبية. ويبدو بلوتو في الصور كتلة صغيرة، ورغم ذلك استطاع العلماء رصد شيء غريب في سطحه.

وقال آلن ستيرن كبير العلماء في برنامج نيو هورايزونز للصحافيين خلال مؤتمر هاتفي: «من النادر أن ترى في أي كوكب في المجموعة الشمسية - في درجة وضوح متدنية كهذه - مثل هذه السمات القوية في السطح. إذا كانت لديك صور مماثلة لعطارد أو حتى المريخ فلن ترى هذا الشكل من وحدات السطح مثل التي في بلوتو. هذا شيء واعد للغاية».

وبدأت نيو هورايزونز رحلتها إلى كوكب بلوتو - وهو كوكب جليدي قزم يسبح على حافة المجموعة الشمسية - قبل تسع سنوات ونصف. وفي هذه الأثناء أنزل العلماء مكانة بلوتو إلى «كوكب قزم» بعد أن اكتشفوا المزيد من الكتل الجليدية المماثلة في الفناء الخلفي للنظام الشمسي.

وكانت نيو هورايزونز قد انطلقت من فلوريدا في يناير (كانون الثاني) عام 2006 في رحلة طولها 8.‏4 مليار كيلومتر إلى الملكوت المحيط بكوكب بلوتو الذي يعرف باسم «حزام كويبر» في الفناء الخلفي للمجموعة الشمسية.

ومع استعداد العلماء للحصول على لقطات لبلوتو عن قرب تستعد مهمة أخرى للانتهاء؛ فبعد نفاد الوقود في مركبة فضاء ناسا «ماسنجر» التي ظلت في المدار 4 سنوات، ستسقط المركبة على كوكب عطارد في وقت متأخر من يوم أمس الخميس، لتنتهي بذلك مهمة ناسا التي استمرت 11 عاما بشأن الكوكب الأقرب للشمس.

وبعدما قطعت 77 مليون كيلومتر عند إطلاقها في أغسطس (آب) 2004، قضت المركبة 4 أعوام في المدار حول الكوكب الساخن الصخري، حيث التقطت أكثر من 270 ألف صورة ورسمت خرائط لمناطق لم تر من قبل على سطح عطارد.

ويعد أهم اكتشاف حققته المركبة هو تأكيد فرضية قديمة للغاية بأن عطارد، أصغر كواكب المجموعة الشمسية، لديه مخزونات كبيرة من المياه المجمدة حول قطبيه. وقال العلماء إن هناك أدلة على وجود كميات زائدة من الهيدروجين داخل المياه النقية المجمدة.

وذكرت ناسا أن الاكتشاف ساهم في فهم أفضل لكيفية تكون كوكب الأرض وأصل المياه والمواد العضوية.

كانت «ماسنجر» أول مركبة تدور حول عطارد منذ دارت مركبة «مارينر 10» التابعة لناسا حول الكوكب في عامي 1974 و1975. وعندما ينفد وقود «ماسنجر» وتصطدم أخيرا بعطارد بسرعة 8750 ميلا في الساعة، تسبب حفرة قطرها 16 مترا على سطح الكوكب.


Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات