سحر فوزي لـ («الشرق الأوسط»): ينبغي التركيز على المرأة التي كانت لها أدوار في المجتمع ||   نسخة للطباعة

دمشق: هشام عدرة: واصلت الفنانة السورية سحر فوزي تقديم دورها في الجزء السادس من «باب الحارة» الذي عرض أخيرا، من خلال تجسيدها شخصية (أم بشير) - إحدى نساء الحارة الرئيسات في أجزاء المسلسل الستة، كذلك كانت فوزي حاضرة في الموسم الحالي بمسلسلين وهما: «حمام شامي» و«صرخة روح».
 |  8/8/2014

الفنانة السورية عرفت بشخصية أم بشير في مسلسل «باب
 وفي حوار معها، تتحدث الفنانة سحر فوزي لـ«الشرق الأوسط» حول تطور شخصية أم بشير في الجزء السادس، والسابع المقبل، قائلة: «في الجزء السادس، نلاحظ أن أم بشير هي التي تقود البيت بعد وفاة زوجها أبو بشير، وهي تريد ولدا لابنها مثل أي أم، وأهله يريدون تزويجه ليصبح لديه ولد من الزوجة الثانية بسبب عدم حمل زوجته، ترغب في أن يكون لديها حفيد، وهناك من قال إنني كنت قاسية بالتعامل مع زوجة بشير، وإنني كامرأة يجب أن أتعاطف معها (تتابع سحر)، ولكن هنا دخلنا في موضوع الصراع بين الكنة والحماه ووجود امرأة غير واعية أو مثقفة وهذا أسلوب تفكيرها، ولكن في النهاية تعود لأصلها ولإنسانيتها... أنا شخصيا (كسحر فوزي) ضد هذا الشيء؛ فموضوع زواج الولد مرة ثانية بقصد أن يكون لديه أطفال يعود له ولشخصه، فالقرار له في المحصلة، وفي عصرنا الحالي غير وارد هذا الشيء، فليس السبب المرأة، بل الإنجاب يكون بإرادة رب العالمين ونحن مؤمنون بإرادة الله، فمع مشكلتها بعدم الإنجاب يُخرَب بيتها أيضا، فمن الناحية الإنسانية ومن كل النواحي لا يجوز وأتساءل هنا: لو كان الوضع معكوسا؛ أي الرجل لا ينجب، فماذا سيكون موقف الأم في هذه الحالة؟!».
وحول غياب شخصية أبو بشير (الفنان حسن دكاك) بسبب وفاته، تقول سحر: «قد يكون وجدوا الحل لغيابه، ولكن في الواقع مكانه بقي فارغا فهو ممثل قدير ولو لم يتوف وانسحب من المسلسل مثلا، كان سيؤدي إلى خلل فيه فلشخصيته وقع خاص».
وبسؤالها ماذا تتمنى أن تكون بين نساء الحارة لو لم تكن أم بشير في «باب الحارة»؟ تبتسم سحر: «لكل شخصية نسائية في المسلسل كاركترها الخاص، وبرأيي أن كل ممثلة في (باب الحارة) أدت دورها بشكل جميل من موقعها، ولذلك لا أتمنى إلا أن أجسد شخصية أم بشير فقط، حيث استطعت أن ألعب الشخصية الشريرة والخيرة، كما هو الكاركتر الخاص بها».
وعن رأيها في الجزء الجديد السادس من المسلسل، توضح سحر: «كنت أتمنى أن يكون الجزء السادس كنص أفضل، فلدي ملاحظات كثيرة على النص، ولكن إخراجيا أعطي المسلسل لمسات إخراجية جميلة، ولعب المخرج عزام فوق العادة دورا إخراجيا مهما، وأنا أعتز بالعمل معه، وكنت أتمنى لو أعطي نصا أفضل».
وللفنانة فوزي رأي حول إمكانية تطوير مسلسلات البيئة الشامية، تلخصه بأنه «يجب أن تقدم هذه الأعمال كما هي مع تنوع في الاتجاهات وعدم إهمال أي جانب، فهي غنية جدا بالقصص والحكايات، مع التركيز على إحياء العادات والتقاليد الأصيلة والتركيز على المرأة التي كان لها أدوار مهمة في المجتمع، حيث أسست الصالونات الأدبية في مفاصل تاريخية مختلفة من الحياة الشامية».
وهل أخذت سحر فوزي حقها في الدراما السورية مع وجود ظاهرة الشللية؟ تقول سحر: «لا يمكن أن نقول إننا حققنا كل طموحاتنا، فالممثل يطمح دائما إلى الأفضل ولتقديم الأدوار الأصعب، وبالنسبة لي فأنا راضية عما قدمته حتى الآن وما زال الطريق أمامي لتقديم المزيد ولدي المقدرة على ذلك - إن شاء الله. وبرأيي أنه ولو كانت هناك شللية في الدراما السورية، فعلى الممثل أن يعمل بأخلاق وأن يحترم مهنته فسيلاحظ أنه سيكون مطلوبا من الجميع».
وحول طموحها في تجسيد شخصية شجرة الدر في عمل درامي، تقول سحر: «هذه الشخصية أحبها كثيرا وقدمتها، ولكن من خلال سهرة تلفزيونية وليس في مسلسل طويل، ولو عرض علي مسلسل سيرة ذاتية وتجسيد شخصية ما فلدينا شخصيات مهمة وخاصة في التاريخ المعاصر، فمثلا أحب تجسيد شخصية الأديبة غادة السمان في مسلسل درامي أو فيلم سينمائي، حيث يعجبني الجانب الشخصي من حياتها، هناك شيء جميل به أحبه، كذلك أتمنى تجسيد شخصية كولييت خوري التي تتمتع بجمال داخلي وخارجي، فأنا أحب أديباتنا وأدباءنا».
وعن عدم وجودها في الدراما المصرية في السنوات الأخيرة كحال زملائها، توضح سحر: «عرض علي المشاركة في مسلسل النمرود وباللغة الفصحى، ولكن حصلت مشكلات وتأخر تنفيذ المسلسل وكنت وقتها في مصر، ولكن كان لدي التزامات في سوريا وكنت مرتبطة بتصوير مسلسل (طاحون الشر) ومسلسل آخر، فلم يكن لدي المقدرة للتغيب لفترة طويلة. وحاليا إذا عرض علي المشاركة في مسلسل مصري فلا مانع لدي إذا تناسب مع وقتي وظروفي، ولو كانت مشاركتي باللهجة المصرية فأنا أجيدها، وأنا سعيدة بمشاركات زملائي للموسم الحالي في الأعمال المصرية، وخاصة أداء قصي خولي الرائع والجميل في مسلسل (سراي عابدين)».
وعن أسرتها وتوجه أفرادها للفن، تقول سحر: «لدي ابني سومر يدرس الإخراج حاليا ليكون مخرجا سينمائيا إن شاء الله، ولدي ابنتي راما الراشد تعمل في عالم التجميل وهي ممثلة أيضا، حيث شاركت بشخصية هدى في (باب الحارة) وفي بعض المسلسلات الأخرى كـ(طاحون الشر) و(صرخة روح)، وأنا أدعمهما معنويا وليس بالتوسط لدى أحد فأنا لست مؤمنة بوجود الواسطة في الفن».

الفنانة سحر فوزي
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات