مشروع إحياء سوق الناصرة القديم ||   نسخة للطباعة

بقلم روزين عودة/ موقع دوغري نت- موقع اجتماعي لسكان الجليل.ان نجحنا نحن كزوار أو سكان أو تجار أو مستثمرين بإقناع أنفسنا أن السوق لا يقل أهمية عن منازلنا العائلية سننجح بلا شك بإحيائه..
 |  28/2/2014

الصورة نقلاً عن بلدنا www.bldna.com
نشر في تاريخ 19.11.2013 \ تم تحديثه بتاريخ: 19.11.2013
كان هذا قبل عامين تقريبا، عندما زرت "بيت المطران" الواقع في حي السوق القديم في مدينة الناصرة، حيث استقبلتني صاحبة "بيت المطران" السيدة ايمان زعبي، وبيت المطران كان قبل عقود منزلا فلسطينيا يتبع لعائلة آل قطوف، فقامت بشرائه ايمان ورممته لتحييه وتفتتح بيت المطران اليوم وهو عبارة عن فندق صغير.


تجولت في بيت المطران المكون من ثلاث طبقات، دخلت الى الغرفة والساحات الداخلية، تمعنت كثيرا بالتصميم الداخلي للمنزل، فهو فلسطيني بامتياز، الديكور جميل جداً، حتى الأدوات الموجودة على الطاولة وعلى المنضدة وإلى الجانب الباب هي من صنع يدوي قامت نساء فلسطينيات بابتكاره.

لم أكن الوحيدة التي بهرت عيناي من هذا المنزل، بل أيضاً رأيت الشغف واللمعان في عيون الزوار الذين اتخذوا من الغرف مسكنهم لبضع أيام، فمعالم المنزل العريقة كانت تحكي قصص وتفاصيل كثيرة، وفي كل زاوية من المنزل تستطيع أن تقص علينا ايمان حكاية أو حدث كانت قد سمعته من أحد افراد عائلة قطوف.

خلال جولتي وحديثي مع ايمان زعبي وهي أيضا مراقبة حسابات، تحدثنا عن همها بإحياء السوق لمكانته التاريخية وأهميته، تحدثنا عن الاهمال الذي يمر فيه السوق، والهجرة منه الى الاحياء الجديدة أو حتى هجرة التجارة منه الى الشوارع الرئيسة والمجمعات التجارية.



صنعت ايمان المستحيل لترمم منزل عائلة قطوف النصراوية، كخطوة اولى في مشروع احياء السوق، بالطبع وحدها لن تستطيع، لكنها حاولت ولا زالت تحاول، وتدعم وتشجع أصحاب المصالح التجارية على فتح مصالحهم في السوق القديم، لأحيائه واعادة الروح والحياة اليه، فنرى بعض من يحبون السوق فعلا أنهم استثمروا بالمنازل الفلسطينية التي أصبحت اليوم مصالحا تجاريا تستقطب عشرات السائحين والزوار اليها.

أوافق ايمان جداً وأيضاً أدعمها وأدعم حسها وشغفها في احياء السوق لأن السوق ليس مجرد مكان عابر بل هو مشروع حياة، وإن نجحنا نحن كزوار أو سكان أو تجار أو مستثمرين بإقناع أنفسنا أن السوق لا يقل أهمية عن منازلنا العائلية سننجح بلا شك بإحيائه وإن لم ننجح سنبقى على أمل وشرف التجربة.
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات