لغز يؤرق علماء المناخ: لماذا توقف الاحترار المناخي؟ ||   نسخة للطباعة

عن ميدل ايست أونلاين - يشكل التباطؤ في ارتفاع حرارة الارض في السنوات الماضية مع انه لا يعيد النظر في توقعات الاحترار على المدى الطويل، معضلة لدى العلماء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، والذين ينبغي ان يقدموا الجمعة تقريرهم حول الاحترار المناخي في العالم.
 |  25/9/2013

وسينطوي تقرير العلماء على تأكيد ان حرارة كوكب الارض ارتفعت 0,8 درجة مئوية منذ مطلع القرن العشرين، وهي ستواصل ارتفاعها في القرن الحادي والعشرين.

ويتزامن صدور هذه الخلاصة مع بروز استثناء يتواصل منذ خمسة عشر عاما: ففيما يتواصل ارتفاع نسب ثاني اكسيد الكربون في الجو، وهو المسبب الاول للاحترار المناخي، تبدي حرارة البحار والمحيطات نوعا من الثبات.

ومنذ العام 1998 ايضا، وهي سنة تميزت بحرها الشديد، انخفضت وتيرة ارتفاع درجات الحرارة من 0,12 درجة (وهي النسبة التي كانت عليها منذ العام 1951)، الى 0,05 درجة في العقد الواحد، بحسب نسخة غير نهائية من تقرير الهيئة الدولية.

وقد استفاد من هذه المعلومات المشككون في دور الانسان في التأثير على المناخ، للطعن بالنماذج المعتمدة في تفسير الظواهر المناخية.

لكن العلماء يؤكدون ان اتجاهات المناخ على مدى عقود متتالية تؤكد صوابية نماذجهم وتوقعاتهم، مشيرين الى ان العقد الماضي كان الاكثر حرا في تاريخ تسجيل درجات الحرارة في العالم، اضافة الى الظواهر التي تؤشر على ارتفاع حرارة الارض ومنها ذوبان الجليد في القطب الشمالي، وارتفاع مستوى البحار، والظواهر المناخية القاسية.

غير ان اسباب هذا التوقف او التباطؤ في ارتفاع حرارة الارض ما زالت مجهولة للعلماء، وان كانوا يطرحون فرضيات عدة، منها احتمال ان يكون للجزيئات البركانية المتناثرة في الجو دور في ذلك اذ انها تعكس اشعة الشمس، او الانخفاض في النشاط الشمسي نفسه.

وتركز الدراسات الحديثة على دور المحيطات في امتصاص الحرارة المتزايدة.

واقرت مصلحة الارصاد الجوية البريطانية ان هذا "التوقف" في ارتفاع درجات الحرارة، "يطرح اسئلة هامة حول مستوى فهمنا ومراقبتنا" للمناخ، وان كان لا يطيح بالنماذج المناخية المعتمدة.

ويقول عالم الفيزياء المناخية لوران تيراي ان هذه المدة التي تباطأ فيها ارتفاع حرارة الارض "لا يتعارض مع النماذج" المعتمدة.

ويقول "يمكن ان يحصل هذا الامر مرة او مرتين في كل قرن..في حال استمر هذا الامر مثلا على مدى عقدين، يمكن ان نتساءل حينها ما اذا كانت نماذجنا المناخية غير دقيقة".

وفي ستوكهولم، تتركز المباحثات منذ الاثنين على طريقة شرح هذا "التوقف" في ارتفاع الحرارة، وهي مسألة تثير انقساما بين الدول.

فالنروج مثلا تطلب ان يأخذ التقرير في الاعتبار "هذا التوقف في ارتفاع الحرارة، وان يشرح كيف امتصت المحيطات الحرارة في السنوات الماضية".

وتطالب الولايات المتحدة والصين بمزيد من التوضيحات حول هذه الظاهرة.

اما بلجيكا، فهي تبدي أسفها لاعتبار سنة 1998 سنة مرجعية، وهي سنة شهدت ظاهرة ال نينو المناخية وكانت حارة بشكل استثنائي.

ويقول الدن ماير الباحث في مجموعة "يونيون اوف كونسرند ساينتستس" الاميركية النافذة "بناء على الاهمية المولاة لهذا الموضوع، اعتقد انه ينبغي على العلماء ان يشرحوا بوضوح هذه الظاهرة حتى يفهمها صانعو القرار".

ويرى وندل تريو مدير منظمة "كلايمت اكشن نتوورك" ان الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ باتت ملزمة بتوضيح هذه الظاهرة والحديث عنها، اذ لم يعد بوسعها ان ترتكب أخطاء جديدة بعد الخطأ الذي ارتكبته في العام 2007 في احد تقاريرها وجعلها عرضة لانتقادات كثيرة.
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات