مقام النبي إبراهيم في مزارع شبعا.. ماذا بقي منه؟ ||   نسخة للطباعة

سمراء نت/ عن السفير - طارق ابو حمدان: يبقى مصير مقام النبي إبراهيم الخليل في مزارع شبعا، مجهولاً وحتى إشعار آخر، فلا أحد يملك جواباً حاسماً في شأنه، وهو الذي كان جيش العدو الإسرائيلي قد احتله في العام 1967، خلال اجتياحه هذه المزارع. فمنذ تلك الفترة وحتى اليوم، لم تتمكن أي جهة أمنية أو دينية، من الحصول على معلومات حاسمة في شأن المقام.
 |  23/8/2013

أهالي شبعا والجوار كانوا يحيون المناسبات في مقام ا

مقام النبي إبراهيم، قائم داخل مزارع شبعا، وبالتحديد في مزرعة رمتا، فوق تلة تكسوها غابة جميلة من أشجار السنديان، وبالقرب منه نبع ماء يصب في بركة صغيرة. ويروى أن النبي إبراهيم لجأ إلى مغارة صخرية في هذه المنطقة، وبعد وفاته، بنيت غرفة مستطيلة الشكل فوق سطح المغارة، يتم الدخول إليها عبر قنطرة صخرية، تعلوها قبتان منحوتتان بعناية.
ويعرف المقام لدى أبناء المنطقة بمشهد الطير أو مقام الخليل إبراهيم، والغابة حيث المقام تكاد تكون الوحيدة المتبقية من غابات وأشجار جبل الشيخ الكثيفة التي أحرقها العدو الصهيوني وخربها.
تتذكر الحاجة أم محمد هاشم، والتي تجاوزت التسعين من عمرها، أنّها قصدت ذات صباح في منتصف الستينيات المقام، وكانت حافية الرجلين، وذلك أملاً في أن ترزق وزوجها طفلا.
ويروي جمال ضاهر (78عاما)، أن أهالي شبعا والقرى المجاورة كانوا يحيون المناسبات والنذور في هذا المقام، ينحرون الخراف ويقيمون حلقات الدبكة والرقص.
ويقول أحمد الزغبي «إنّ أهالي القرى كانوا يقصدون المقام في الأعياد، للتبرك والراحة تحت ظلال أشجار السنديان الوارفة، حيث النسيم العليل والطقس المعتدل».
ويحوي جبل الشيخ، إضافة إلى مقام النبي إبراهيم، الكثير من المعابد ومواقع العبادة.
ففي العهد القديم ورد ذكر حرمون مراراً، وذكر في المزامير باسم سيربون وشنير، فالمسيحية انتشرت أيضا في محيطه، أدى سكانه دوراً في نشرها، فالسيد المسيح قدم إلى جبل الشيخ.
وورد في مقال لألفرد دوران اليسوعي، أنّ «المسيح، تحقق من أن أعداءه يكيدون له المكائد ويطلبون هلاكه، فأراد ثانية الابتعاد عن الجليل، فقصد الشمال انطلاقا من ضفة الأردن الشمالية إلى جبل الشيخ، وفي عطف هذا الجبل مغارة تعرف باسم بانوين أي مغارة الإله بان، لاختصاصها بعبادة هذا المعبود من قديم الزمان، والتي عرفت في ما بعد بقيسارية فيليونس وفوق بقاياها تقوم اليوم بانياس الحديثة، وتقرأ هناك نقوش باليونانية تعني: بانياس مدينة الملجأ».
يتابع الكاتب: «ولا نظن أن المسيح أطال المكوث في قيسارية، فلم يؤثر في قلبه شيء من محاسنها، وفخامة أبنيتها وبهجة مناظرها الطبيعية، من أشجار باسقة وآكام تتوجها الثلوج، وإنما كانت نفسـه مفعمة بالآخرة تتوق إلى الوحدة والانفراد، فكان تارة يصعد إلى مشارف حرمون وتارة يتبطن الأودية».
ويشير النائب قاسم هاشم إلى «أنّ مقام إبراهيم الخليل، يقع وسط مساحة كبيرة عائدة ملكيتها لدائرة الأوقاف الإسلامية، إحدى مؤسسات دار الفتوى، التي كان من واجبها أن تقف على وضع المقام والأملاك المحيطة به».
وطالب «المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي والقوات الدولية بضرورة الكشف على المقام والمنطقة المحيطة به وتزويدنا بتقرير مفصل عن وضعه، وإذا كان جيش العدو قد عمل على تدميره أو تشويهه».
وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري خص مقام النبي إبراهيم الخليل، بالتفاتة بارزة خلال جولة له في شبعا والعرقوب. وقال في كلمة ألقاها بمناسبة تدشين مدرسة في شبعا: «للمقام المقدس، في مشهد الطير، ننذر خصلات من شعر كل من المولودين، وننذر خابية زيت أصفى من عين الديك من غلال زيتون حاصبيا، وننذر زهوة عناقيدنا وأول أكواز معسلة من التين، وننذر كرز وتفاح بساتيننا وقمح حقولنا لتلك اللحظة التي نجمع فيها نثار فضة القمر من حواكير خلة الغزلان ومراح الملول في مزارع شبعا».
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات