وديع الصافي طائر العرب المغرد.. نشأ في لبنان وغني لكل العرب ||   نسخة للطباعة

وديع الصافي طائر العرب المغرد.. نشأ في لبنان وغني لكل العرب منحه الرئيس مبارك جنسية مصر وأطلق عليه عبدالوهاب صوت الجبل
 |  18/2/2012

سمراء نت/ نقلاً دلعونا الأرض والأنسان:
هو فنان لا نظير له في تاريخ الفن العربي، نشأ في لبنان "لكنه أصبح عربيا بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان، جاء الي مصر فكان نجما حلق في سماء فنها، قدرته أرض الكنانة فمنحه الرئيس محمد حسني مبارك شرف الجنسية المصرية، سافر الي أمريكا اللاتينية قضي فيها أربع سنوات متجولا بين بلدانها يغني للجاليات اللبنانية والعربية فكان ان منحته البرازيل جنسيتها، وفي فرنسا قضي ما يقرب من 13 سنة يجوب مدنها وقراها ويغني هناك للعرب فكان ان حصل علي الجنسية الفرنسية انه نسر الغناء الطائر المغرد، وديع الصافي، أو صناجة العرب كما كان يطلق عليه الراحل عبدالعزيز محمود.
وعندما نقول وديع الصافي، فنحن نعني الطرب الأصيل والصوت الذي لا مثيل له، السليم في قراراته وجواباته المتسع المسافات والذي قال عنه الموسيقار فيكتور سحاب في كتابه عنه، ان صوت وديع يغطي مسافة ديوانين ونصف، عظيم النبرات في كل مناطق "وبالقطع هذا شيء نادر في عالم الطرب".

يغني دائما للعروبة والسلام

ووديع الصافي له من اسمه نصيب كبير، فهو متواضع الي اقصي درجة وهو صافي الروح لا يحمل ضغينة لأحد ففي مصر سنوات لم نره فيها إلا باسم الوجه متسامحا لا يعرف التعصب طريقه الي قلبه.
وهو مسيحي ماروني، لكنه يقدر كل الأديان ودائما ما يردد اننا جميعا نعبد الله وتجمعنا العروبة ثم الانسانية جمعاء.
ودليل هذا التسامح الذي اشتهر به والايمان الذي يملأ قلبه، أنه ذات يوم كان في مقر إذاعة بيروت ليسجل بعض أغنياته وحان موعد الصلاة ولم يأتي الشيخ الذي كان من المفروض ان يؤذن للصلاة، هنا، تقدم وديع الي الميكرفون وأذن للصلاة بصوت قوي، وبات الناس يتساءلون من هذا الشيخ الذي أذن بالأمس للصلاة؟
وهو كان يقدم الترانيم الكنسية وهو ابن تسع سنوات كما كانت له ابتهالات دينية اسلامية بعد ان نضج واصبح واحدا من اعلام الغناء العربي.
وهذه الابتهالات والتراتيل شدا بها في مدينة فاس في المغرب، وكان حاضرا الحفل عاهل المغرب محمد السادس، ويومها أذيعت الحفلة في إذاعات ايطاليا وفرنسا واسبانيا والمغرب بالطبع.
وفي حديث نشرته له جريدة الحياة، قال ما معناه انه سئل يومها عن دنياته وعندما عرفوا انه مسيحي فرحوا به وقالوا له أنت منا، لكن أبناء المغرب ردوا وقالوا انه منا نحن لأننا جميعا عرب مسلمين ومسيحيين، يقول الصافي لقد اسعدني جدا ما قاله اخوتي في المغرب.

البداية

في يوم 21 تشرين الثاني/ نوفمبر سنة 1921، أطل علي الحياة وديع بشارة يوسف فرنسيس في قرية هادئة في جبل لبنان اسمها نيحا الشوف، هذه البلدة الصغيرة التي منحها الصافي شهرة عالمية، وجبل لبنان كما نعلم فيه من الجمال والهواء النقي ما يشفي العليل، ولأن البيئة هناك بكر لا تلوث ولا ضوضاء، فهي تخلق الفنان وتنقي الصوت تجعله جميلا متسع المسافات، وهكذا كان وديع ابن قرية نيحا.
كانت والدته شفيقة العجيل لها أخ مغرم بالموسيقي والغناء هو نمر العجيل.
وكان نمر العجيل قد حفظ الغناء الشعبي اللبناني عن أجداده وعندما استمع لابن اخته انبهر بصوته رغم صغر سنه في ذلك الوقت، وكان وديع يردد الغناء الشعبي وهو ابن ست سنوت ورجال فن العنايا والميجانا، ولما كان وديع من أسرة متواضعة فقد خرج للعمل مبكرا وكان خاله يصطحبه لأحياء ليالي الأفراح في قريته والقري المجاورة.
وبحثا عن لقمة العيش تركت الأسرة القرية وسكنت بيروت وهناك التحق وديع بمدرسة المخلص الكاثوليكية. وجد في المدرسة التي لها طابع ديني ضالته في إنشاد التراتيل الكنسية.
ولا شك في أن فترة وجوده بمدرسة المخلص في بيروت قد صقلت موهبته الفطرية كثيرا خاصة وأن الكنائس الكاثوليكية تهتم بالغناء الديني خاصة الأورتاريو وهو قالب غنائي ديني ألف منه أساطين الموسيقيين الغربيين عشرات الأعمال، ونبغ وديع في التراتيل والأناشيد الدينية حتي أصبح رئيس المنشدين فيها، وهي مدرسة دينية وفي دير المخلص ببيروت.

في عالم الغناء

لم يستطع وديع تكملة دراسته لأسباب عائلية فقد كان العبء علي والده عظيما فهو يعول وديع ومعه من الأخوة سبعة من الصبيان وخمسة من البنات وكان الوالد يعمل غفيرا للدرك وهي وظيفة كما نري متواضعة، من هنا، انطلق الصافي يغني في الحفلات المتواضعة، واشتهر في الأوساط التي تسمعه بأداء الحان فطاحل الغناء المصري في مقدمتهم سيد درويش وأم كلثوم ومحمد عبدالوهاب وغيرهم، وبالطبع تعرف مطربنا علي هؤلاء الفنانين عن طريق سماع محطة الشرق الأدني للإذاعة العربية وراديو القاهرة.
وكانت الإذاعة المصرية في ذلك العهد تذيع أغاني سيد درويش بصوت نجله محمد البحر وتلاميذه وفي مقدمتهم حامد مرسي وسيد مصطفي وسيد فوزي وكانوا جميعا يؤدون الحان سيد درويش باتقان تام ودون أي نوع من التحريف.
أما محمد عبدالوهاب وأم كلثوم فقد شغف الصافي بغنائهما وكان عبدالوهاب بالذات هو معشوقه الأول كما قال هذا في اكثر من مناسبة.

قالب الدور

وفي نفس الوقت أجاد الصافي غناء قالب الدور المصري وكان يستمع إليه من الإذاعة المصرية التي كانت تذيع أدوار محمد عثمان مبدع هذا الدور بصوتي نجليه عزيز عثمان الممثل فيما بعد وابراهيم عثمان.
أما الغناء اللبناني فقد كان استاذا فيه خاصة وأنه من أسرة صاحبة باع طويل في غناء الألوان الشعبية اللبنانية، ولأنه موهوب بطبعه فقد أفادته هذه الحصيلة الكبيرة من حفظ الأدوار والموشحات والطقاطيق والغناء الشعبي وقد ظهرت هذه الحصيلة في اجادته التلحين لدرجة انه لحن معظم ما غني وما أكثر ما غني لقد بلغت حصيلة غنائه ستة آلاف أغنية علي الأقل لم تفشل منها واحدة طوال 60 عاما.
مدرسته الموسيقية وأساتذته

ووديع صاحب مدرسة موسيقية متفردة، أساسها كما قلنا، حفظه آلاف الألحان، ثم انه لم يكتفي بالموهبة وحدها ولا بما تعلمه من أخيه توفيق الذي يجيد العزف علي العود هو وأخيه ألياس الذي كان دارسا للموسيقا وكان بعد ذلك قائد الفرق الآن اللبنانية الموسيقية، لم يكتفي بذلك لكنه تلقي علما موسيقيا منظما علي أيدي سليم الحلو وميشيل خياط وهما من اساتذة الموسيقي الدارسين في لبنان.

بداية طريقه للشهرة

في عام 1938 دخل وديع فرنسيس امتحانا نظمته إذاعة بيروت لاختيار أصوات جديدة.
تقدم وديع لللجنة وأنشدها عدة أغنيات جعلت محيي الدين سلام عضو اللجنة يصيح طربا، ياه، ما هذا الصوت الصافي؟! هنا صاح ميشيل خياط عضو اللجنة قائلا: من الآن اسمك وديع الصافي وليس وديع فرنسيس!! وكان وديع قد فاز وكان أول الممتحنين وبدأت من ذلك اليوم، شهرته المستمرة حتي اليوم، ولا يزال مطربنا يردد الأغنية التي نجح بها وهي، يا مرسل النغم الحنون من تأليف الأ نعمة الله حبيقة.

في أمريكا اللاتينية

نجح وديع الصافي نجاحا كبيرا عقب دخول الإذاعة سنة 1938 وبعد سنة واحدة اندلعت الحرب العالمية الثانية واصبحت بلاد الشرق كلها في خطر داهم بسبب وجود القواعد الأجنبية في كثير من بلدان هذه المنطقة فضلا عن الصراع بين القوتين الاستعماريتين في الاستحواذ علي ثروات البلدان العربية. وفي وسط هذا الجو المسموم لم يعد للفن الراقي مكان، وهنا عرض أحدهم علي المطرب الناشيء وديع الصافي أن يقوم بجولة في أمريكا اللاتينية يغني فيها للعرب المهاجرين وما أكثرهم هناك قام وديع هناك بجولة طاف فيها ببلدان الأرجنتين والبرازيل وكوبا وكلومبيا وغيرها، عاد بعد هذه الرحلة الي بلده لبنان، ليبدأ حياة فنية جديدة بدأها بالأغنية التي ذاعت شهرتها بعد ذلك وهي، اللوما، اللوما، وهذه الأغنية استمع اليها محمد عبدالوهاب من محطة الشرق الأدني للإذاعة العربية فأخذ بصوت وديع وقال يومها، من صاحب هذا الصوت الجبلي الذهبي، ومن يومها وعبدالوهاب من اكبر المعجبين بهذا الصوت.

في مصر

في عام 1944 عرضت عليه المطربة نور الهدي القدوم الي مصر لمشاركتها فيلمها الثالث مع يوسف وهبي بعد وهرة وبرلنتي، وبالفعل جاء الصافي الي مصر لينضم لقافلة أبناء لبنان في مصر وما أكثرهم يومئذ، بديعة مصابني وببا عز الدين وآسيا وماري كويني ومحمد سلمان ومحمد البكار والياس مؤدب، وغيرهم كثير.
وفي مصر فوجيء وديع الصافي بخلاف حاد نشب بين يوسف وهبي ونور الهدي ألغيت علي أثره فكرة انتاج الفيلم الذي سيقوم وديع ببطولته مع نور الهدي، مكث الصافي في مصر مدة سنة كاملة لم يجد فيها فرصة التمثيل وان كان قد اشترك في عدة حفلات وبأغنية في فيلم الخمسة جنيه، ثم عاد مرة أخري الي لبنان.

عود أحمد

عاد الصافي مرة أخري إلي مصر، لكن هذه المرة اختلفت تماما عن المرة السابقة لقد جاء في أوائل السبعينات وهو طائر مغرد في سماء الغناء العربي تسمعه كل الدنيا بلغة العرب. كان قد ترك لبنان الذي دمرته الحرب الأهلية المجنونة والتي لا هدف لها الا خراب هذه الجنة التي خلقها الله علي أرض العروبة. في مصر مكث مطربنا مدة طويلة وكان يقضي لياليه مع موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب وفريد الأطرش وعبدالحليم حافظ وغيرهم وكانت صداقة قوية تربطه بالوسط الفني في مصر، وفي مصر غني من الحان محمد عبدالوهاب:
"عندك بحرية يا ريس قبلي بحرية يا ريس
والبحر كويس - يا ريس"
وكان قد غني من ألحان فريد الأطرش واحدة من روائع نغمه.
"علي الله تعود، علي الله
يا ضايع في بلاد الله".
وقام بدور البطولة مع صباح ورشدي أباظة وهويدا منسي ابنة صباح في فيلم "نار الشوق"، وغني فيه من الحان بليغ حمدي. كما غني واحدة من أروع الغنائيات المصرية تأليفا ولحنا "يا عيني ع الصبر".

غناؤه لمصر

من أهم صفات وديع الصافي، الوفاء، فهو وفي لكل بلد عربي أكرم وفادته ومنها مصر التي قال عنها انها، ضمير الأمة العربية وعاصمة فنهاو وفي احدي حفلاته بدار الأوبرا غني لمصر لحنا شجيا تقول كلماته.
"إذا مصر قالت نعم فأتبعوها وان قالت لا، فأسمعوها.
فمصر منزهة في الأدب
ومصر العلا وضمير العرب
إلي بيتها لجأ الأنبياء
وفرعون معجزة في البناء وأوصي بها العالمين
وقال ادخلوا أرضها آمنين"
وكلنا نذكر رائعته العظيمة "يا مصر يا ارض النعم يا مهد الحضارة".

حفلات، المدينة

وأثناء إقامته في مصر في السبعينات - كانت الحفلات الساهرة مزدهرة بشكل لم يسبق له مثيل، فقد كانت هناك حفلات كل ليلة تقريبا يحييها كبار الفنانين العرب والمصريين.
وكان معظمها يقام في حدائق نادي الزمالك والترسانة، وكان وديع الصافي قاسما مشتركا في كل هذه الحفلات تقريبا والتي كان من نجومها انذاك، فايزة أحمد ووردة وشادية ونجاة ومحمد عبده وكارم محمود وعبدالعزيز محمود وغيرها.
وكان المستمعون أو المشاهدون يطلبون من الصافي اغنيات معينة مثل:
"الله يرضي عليك يا ابني" وهي أغنية تمثل قمة الشعبية اللبنانية وأغنية، "ولو، ولو"، و"عندك بحرية" وغير هذه من أغنيات رائعة، وكان الصافي من أحب نجوم الطرب للمشاهد المصري لأنه كان بسيطا في غنائه لا تفارق الابتسامة وجهه طوال الحفل لأنه لم يكن يكتفي بالغناء بل كثيرا ما كان يطيل الجلوس مع المتفرجين أو أفراد فرقته الموسيقية - وكنت أراه دائما في المعهد العريق وجورج بالمناسبة عازف كمان وكثيرا ما يصاحب والده بالغناء. وظهر هذا بوضوح في حفلات دار الأوبرا المصرية المصاحبة لمؤتمر الموسيقي العربية الذي تنظمه رتيبة الحفني وكثيرا ما شارك فيه وديع الصافي بالغناء وهو يغني ويعزف علي العود ويوزع الابتسامات يمينا ويسارا.

حبه للوطن

وبعيدا عن امتيازه كمطرب رائع، فهو وديع الصافي - محب لوطنه العربي صحيح ان حبه الأول لبنان، لكن صحيح ايضا انه عشق كل بلدان الوطن العربي وكان دائما ما يقول نحن عرب لكل دينه والدين لله وكلنا نعبده ونحن أخوة في العروبة بالدم والتاريخ.
من هذا المنطلق غني وديع لكل أبناء العروبة وكان صديقا لكثير من الحكام وملوكهم، وكان الملك الحسن عاهل المغرب رحمه الله من عشاق الطرب وكان كثيرا ما يدعو كبار مطربي الوطن العربي لإحياء الليالي في قصره ونحن نعرف ان المطربين المصريين، كانوا دائما ما يكونون ضيوفا عليه، ومنهم محمد عبدالوهاب وعبدالحليم حافظ ومحرم فؤاد وغيرهم، ومن الذين كانوا من زوار قصر الملك الراحل، وديع الصافي الذي قال يوم أحيا مهرجانا في فاس انه جاء تلبية لدعوة كريمة من الملك محمد السادس متذكرا بذلك والده العظيم الملك الحسن
 نقلاً عن
http://adloun.org/wadi3Safi_vie.aspx
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات