تقرير للبنك الدولي: سورية في المرتبة الثانية عربياً بالإصلاحات الاقتصادية ||   نسخة للطباعة

عن جهينة نيوز: أشاد البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية بالإصلاحات التي حققتها سورية بتسهيل عمل العديد من الأنشطة الاقتصادية والمالية والخدمية وذلك من خلال تقريره الذي وضعه حول ممارسة انشطة الأعمال في العالم العربي 2011 بعنوان «من أجل مساندة رجال الأعمال».
 |  30/9/2011


حيث أتى أهمها تخفيض الحد الأدنى من الرأسمال اللازم لبدء المشروع من 3 ملايين ل.س إلى مليون واحد، وبنقل سلطة التوقيع على عقود تأسيس الشركات إلى العديد من المديرين في أنحاء البلاد ومنها تفويض صلاحيات وزارية إلى وكيل وزارة التجارة والاقتصاد وسجل الشركات لما وفر يومين على أصحاب المشاريع وبتعزيز القدرة بالحصول على الائتمان من خلال إلغاء الحد الأدنى من القروض الواجب إدخالها على قاعدة البيانات.

في حين وضع البنك الدولي رؤيته في سورية من خلال مقارنته بالإصلاحيات بين العديد من بلدان العالم فيما يتعلق بتسهيل إجراءات مراحل حياة المنشأة من التأسيس وحتى الإغلاق وذلك من خلال التعبير عنها بمؤشرات كمية ونوعية حددت بذلك العديد من النقاط المقترحة من شأنها تحقيق قيمة مضافة لجاذبية بيئة الأعمال في سورية في حال تم أخذ قرار بشأنها كتخفيض الحد الأدنى من الرأسمال اللازم لبدء المشروع والذي يبلغ الآن حوالي 355٪ من متوسط دخل الفرد.

إضافة إلى تخفيف كلفة استخراج تراخيص البناء والتي تكلف 568٪ من متوسط دخل الفرد وبتخفيض كلفة تسجيل الملكية وعدد الساعات اللازمة لدفع الضرائب والتي تستلزم 336 ساعة وبعدد المستندات اللازمة للتصدير والتي تستلزم على الأقل 8 مستندات وكلفة الاستيراد والتي تستلزم 1625 دولار لكل حاوية.

واستعرض التقرير الاصلاحات الجارية في البلدان العربية فيما يتعلق بتسهيل إجراءات القيام بالأعمال خلال عام 2009 - 2010 حيث احتلت سورية المرتبة الثانية بثلاثة اصلاحات بعد السعودية في الاصلاحات تليها الامارات والأردن باصلاحين ثم لبنان والمغرب والبحرين باصلاح واحد.
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات